منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy
قُدُوْمُكُمْ إِلَيْنَا وَوُجُوْدِكُمْ مَعَنَا زَادَنَا فَرَحَا وَسُرُوّرَا

وَلأَجْلِكُمْ نَفْرِشُ الْأَرْضَ زُهُوْرُا

أَهْلَا بِكَ وَرَدَّا نَدِيَةْ تَنْضَمُّ لِوُرُوْدِ منتدانا‘ ِ

وَنَتَمَنَىً انّ نَرَىْ مِنِكِ كُلِّ تُمَيِّز
وتزيد المنتدى نورا

منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy

حلفت يوما قلمى بالواحد الفرد الصمد الاتسيل مداده فى جلب ضر لاحد
 
قناة المنتدىالرئيسيةالتسجيلدخولقناة الخط العربى

شاطر | 
 

 فارس خط الثلث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حورية المنتدى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 1085
العمر : 33
الموقع : منتديات برعى
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

مُساهمةموضوع: فارس خط الثلث   الأربعاء 13 يناير 2010 - 22:35

ابن مقلة



ابن
مقلة


272-328هـ /
866-940م


بلغ الكتاب
أوجه في العصر العباسي، وانتشرت صناعة الورق وتفننوا في قطّ القلم، وحددوا له
أنواعاً لكل خط، والتقى الأدباء والفنانون في دكاكين الوراقين بالفنانين
والخطاطين.


وكثرت الخطوط، وكثر
الخطاطون، فكان لا بد من وضع المقياس الثابت للخط، لإدراك صحيحه من سقيمه، فكان
فارس هذا الميدان شاب عاش عيشة البسطاء، ومن عائلة بسيطة رغم أنها كانت مشهورة
بالخط وقد توارثته قبله وبعده.


هذا الخطاط الذي كان
فيصلاً لمن قبله وبعده، هو أبو علي محمد بن علي ابن حسن بن مقلة .


مولده ونشأته


ولد ابن مقلة في بغداد بعد
عصر يوم الخميس في عشرين من شهر شوال سنة 272هـ – 866م .


ومقلة اسم أمه كان أبوها
يرقّصها فيقول: يا مقلة أبيها، فغلب عليها .


وكان هذا الاسم يرافق
العائلة بأسرها، كما أن الخط قد رافقها فقد كان أخوه مليح الخط، وأبوه أيضاً، وله
ولأخيه ذرية كانوا ممن يحسنون الخط، لكنهم لم يبلغوا محمد بن مقلة


وكان أخوه الحسن أبو عبد
الله منقطعاً إلى بني حمدان سنين كثيرة يقومون بأمره أحسن القيام، وقد أخطأ ياقوت
الحموي حين نسب لسيف الدولة أنه فقد خمسة آلاف ورقة من خط أبي علي بن مقلة وهي في
الحقيقة لأبي عبد الله الحسن بن علي بن الحسن بن عبد الله بن مقلة
.


ذلك لأن أبا علي بن مقلة
لم يطأ حلب.


أخذ أبو علي عن كبار علماء
عصره في بغداد علوم الأدب واللغة وروى عن أبي العباس ثعلب، وأبي بكر بن دريد
.


فكان من نتيجة همته
العالية وطموحاته المتواصلة أن صعد سلّم ريادة الخط، فكان رائد الخط العربي في
العصر العباسي، كما صعد سلّم السياسة فكان وزيراً أكثر من مرة، وقد أودت به طموحاته
إلى السقوط، فقد قطعت يده التي كان يخط بها، كما دخل السجن بسبب سياسته الهوجاء
فقضى حياته فيه، ومات بين جدرانه بائساً.


في الوزارة


صحيح أن ابن كثير قال عنه:
كان في أول عمره ضعيف الحال، قليل المال
إلاّ أنه استطاع أن يغير تلك الحال البائسة إلى أفضل حال. وأن ينثر المال
حتى في غير أماكنه كما ينثر التراب، فقد كان في أول أمره أن أصبح جابياً لخراج بعض
أعمال بلاد فارس، فتغيرت أحواله من سيء لحسن، ومن حسن لأحسن، وبلغت سمعته الحسنة
الخليفة المقتدر، فلما شغر منصب الوزارة التي كان يتسلمها علي بن عيسى، سمّي
للخليفة ثلاثة ممن يرشحهم هذا المنصب وهم: الفضل بن جعفر بن الفرات، وأبو علي بن
مقلة، ومحمد بن خلف النيرماني، فقيل للخليفة المقتدر: أما ابن الفرات فقد قتلنا عمه
الوزير أبا الحسن وابن عمه، وصادرنا أخته ولا نأمنه، وأما ابن مقلة فحدث غرٌّ لا
تجربة له بالوزارة ولا هيبة له في قلوب الناس، وأما محمد بن خلف النيرماني فجاهل
متهوّر ولا يدفع عن صناعة الكتابة والمعرفة .


وأحب ابن
مقلة أن يكون وزيراً للمقتدر، وبذل في
سبيل ذلك ما يملك من دهاء وخبرة في السياسة، فأُرسل إلى الأنبار ومعه خمسون طائراً
لنقل الأخبار التي كانت تحدث سريعاً،
وتكاد تهدد جسم الدولة لكثرة الأحداث والفتن، فكانت الأخبار تأتيه على أجنحة
الأطيار، فقيل للخليفة: هذا فعله ابن مقلة فيما لا يلزمه، فكيف إذا اصطنعته؟ فولاّه
المقتدر الوزارة على ما سمع عنه.


استلم ابن مقلة الوزارة
فقرّب منه أصدقاءه وأقاربه، فكان يعينه في تدبير أمور الوزارة أبو عبد الله البريدي
لمودّة كانت بينهما وكان ذلك سنة 316هـ
وبعد سنتين وأربعة أشهر أمر الخليفة أن يقبض عليه وأن تصادر أملاكه، ثم نفاه إلى
بلاد فارس، وأحرق داره ليلاً، ونهب الناس ما فيها من حديد وأثاث وحجارة ليلاً
.


وفي عيد الأضحى سنة 320هـ
استوزره الإمام القاهر بالله، وبقي وزيراً له إلى أول شعبان سنة 321هـ حيث بلغ
الخليفة أن ابن مقلة قد تعاون مع ابن بليق للفتك بالخليفة، فاستتر واختفى عن أعين
الناس، وكان ابن مقلة قد ضاق ذرعاً بالخليفة، وراح ينشر بين الناس دعاية سيئة ضده
لخلعه وطاف البلاد متنكراً يؤلّب الناس عليه .


ويبدو أن هذه التحركات
المريبة التي كان يتحركها ابن مقلة ضد الخليفة القاهر قد أعجبت الخليفة الذي جاء
بعده وهو الراضي بالله، فلما تولى الخلافة الراضي بالله في السادس من جمادى الأولى
سنة 322هـ جعله وزيراً بعد ثلاثة أيام من
توليه الخلافة .


إسرافه
وبذخه


حين نتتبع
حياة ابن مقلة نجده ولد فقيراً، وعاش مطلع شبابه حياة هي أقرب منها للبؤس من الرخاء
والنعيم، لكننا نجده عاش عيشة الوزراء المتخمين والملوك، بعد أن بلغ مبلغ الرجال
وأصبح وزيراً. كما نلاحظ أنه قد جمع مالاً كثيراً من خلال ولايته في فارس، وتولّيه
الوزارة ثلاث مرات لثلاثة من الخلفاء. وكانت له صور من البذخ لم يسبقه إليها غيره،
فخلال توليه الوزارة الأولى كان يصرف لشراء الفاكهة خمس مائة دينار في كل يوم جمعة
.


وكان يحب تربية الحيوانات
والطيور، ويعتني بزراعة الأشجار المثمرة، وقد تحدث ابن كثير عن بستانه الذي ملأه
أشجاراً وطيوراً وحيوانات فقال: كان له بستان كبير جداً، عدة أجربة- أي فدان
.


وكانت الشبكة التي يغطي
بها البستان من الحرير، وتحتها صنوف الطيور مما يتجاوز الوصف
.


تحدث عن هذا البستان
ومحتوياته ابن الجوزي فقال: كان يفرخ فيه الطيور التي لا تفرخ إلاّ في الشجر،
كالقماري، والدباسي، والهزار، والببغ، والبلابل، والطواويس، والقبج، وكان فيه من
الغزلان وبقر الوحش، والنعام، والإبل، وحمير الوحش .


وكان يعمل في هذا البستان
عمال وخدمة للشجر والطيور والحيوانات وقد شاهد أحد هؤلاء العمال ازدواج طائر بحري
على طائر بري، ولاحظهما ملاحظة دقيقة، فلما أيقن تفريخهما، أسرع إلى ابن مقلة
وبشّره بأن طائراً بحرياً وقع على طائر بري فازدوجا وباضا وأفقسا، فأعطى من بشّره
بذلك مائة دينار ببشارته .


وقد ذم ابن كثير بذخ ابن
مقلة، وأشار إلى زوال تلك النعمة التي كان ينعم بها وقال: هذه سنة الله في
المغترّين الجاهلين الراكنين إلى دار الفناء والغرور وذكر أبياتاً لأحد الشعراء المعاصرين له، يذم
فيها بذخه حين بنى قصره الشهير وبستانه. يقول فيها:




قل لابن مقلة
لا تكن عجلاً واصبر فإنك في أضغاث
أحلام


تبني بأحجُر
دور الناس مجتهداً داراً ستهدم قنضاً بعد
أيام


ما زلت تختار
سعد المشتريّ لها فكم نحوسٍ به من نحس
بهرام


إن القران
وبطليموس ما اجتمعا في حال نقضٍ ولا في
حال إبرام


حقاً لقد لاقى ابن مقلة إبان ولايته ووزارته
نعيماً لا يكاد يوصف، ولم يكن عاقلاً في سياسة تلك النعمة، فانقلبت عليه وبالاً
ونقمة، وجعلته عبرة لم يعتبر.


محنة ابن
مقلة


من مصائب الأمراء أنهم لا
ينزلون العلماء والأدباء منازلهم ويعتبرونهم كبقية الدهماء، ويجرون عليهم القانون
الذي يجري على المجرمين والسوقة، وهذا ما جرى لابن مقلة حين رفع يده يعلن الرفض،
وقال بلسانه: لا ثم لا. وكان يومها وزيراً للخليفة الراضي
بالله.


لقد كانت بين ابن مقلة
والمظفر بن ياقوت وحشة وأحقاد، وكان ابن ياقوت مستشاراً للخليفة ومقرّباً من مجلسه.
فحاك ابن ياقوت مؤامرة ضد ابن مقلة، وأمر غلمانه بالقبض عليه إذا مرّ في دهليز دار
الخلافة، وأقنع الغلمان أن الخليفة راض عن عمله، فلما مرّ ابن مقلة في الدهليز هجم
عليه ابن ياقوت والغلمان فاعتقلوه وقبضوا عليه، وذلك يوم الاثنين 14 جمادى الأولى
سنة 324هـ – 936 ثم أرسل ابن ياقوت بياناً
للخليفة لسبب الاعتقال عدّد فيه ذنوبه وأخطاءه التي تستدعي ما فعله به. ووافق
الخليفة على تقرير ابن ياقوت وعزل ابن مقلة عن الوزارة، وقلّدت لعبد الرحمن بن عيسى
الذي راح يهين ابن مقلة، ويضربه بالمقارع، ويكيل له ألوان التعذيب من التعليق
بالحبال والضرب وغير ذلك، ثم أفرج عنه.


وراح ابن
مقلة يتردد على ابن رائق وكاتبه، وأخذ يتذلل لهما لاستعادة أملاكه وضياعه وأملاك
ولده أبي الحسين، فواعده، فلما يئس من تلك المواعيد، راح يتهم ابن رائق في كل مكان،
ثم راح يكتب للخليفة مثالب أمير أمرائه، ويطلب منه أن يقبض عليه، وأنه إذا ما أعاده
إلى الوزارة، وقُبض على ابن رائق فإنه سيقدم للخليفة ثلاثة ملايين
دينار.


ثم راح يراسل بجكم التركي
يُطعمه في موضع ابن رائق، وكتب إلى وشمكير بمثل ذلك وهو بالري، لكن الخليفة لم يكن
راضياً عن تصرفات ابن مقلة المريبة، وكان يعده بإعادة أملاكه كمواعيد أمير
أمرائه لأنه غير راض عمن راسلهم ابن مقلة
خارج بغداد.


وذهب ابن مقلة إلى
الخليفة، فاعتقله وحبسه في حجرة ثم استدعى ابن رائق، وأخبره بما جرى، وطلب ابن رائق
من الخليفة قطع يد ابن مقلة اليمنى التي راسل بها بجكم التركي وشمكير وخصوم الخليفة
وخصومه.


وأرجئ الأمر إلى وقت لاحق،
حيث عقد الخليفة لهما مجلساً مخضراً، ودار كلام كثير، أمر الخليفة في نهايته قطع يد
ابن مقلة اليمنى، وأن يعود إلى السجن.


وقد ذكر بعض المؤرخين أن
الخليفة قد استفتى الفقهاء فأفتوا بقطع يده
ولعل تلك الفتوى بسبب كثرة ما يملكه من مال وضياع وما فعله في بستانه الكبير
من تربية الطيور والحيوانات، وأن ذلك كسب غير مشروع يستحق عليه
العقوبة.


لكن الخليفة الراضي ندم
على ما فعل، فأمر الأطباء بملازمته ومداواته في السجن حتى يبرأ، ففعلوا
.


يقول ثابت بن سنان الطبيب:
كنت إذا دخلت عليه في تلك الحال يسألني عن أحوال ولده أبي الحسين، فأعرفه استتاره
وسلامته، فتطيب نفسه، ثم ينوح على يده ويبكي ويقول: خدمت بها الخلفاء وكتبت بها
القرآن الكريم دفعتين، وتقطع كما تقطع أيدي اللصوص؟


فأسلّيه وأقول له: هذا
انتهاء المكروه، وخاتمة القطوع فينشدني ويقول:


إذا ما مات بعضك فابك
بعضاً فإن البعض من بعض قريب




وكان من صفات
ابن مقلة أنه كان قاسياً عاطفياً عصبي المزاج، سريع الانفعال، عصامياً، فرغم أن يده
قد قطعت فإنه كان يطمع أن يعود وزيراً ليفعل الأفاعيل وينتقم من غيره، وكان لا
يتوانى من نقد غيره نقداً جارحاً، والنيل منه نيلاً
لاذعاً.


لقد خرج من السجن مقطوع
اليد، لكنه استمر يخط بهذه اليد المقطوعة خطوطاً جميلة كالتي كان يخطها وهو معافى،
وكان يربط على يده عوداً قصبة ويكتب ما يريد بنجاح كبير
.


وتسرّبت أقواله القاسية
بحق ابن رائق وغيره، وأخذ يكتب للخليفة الراضي يستعطفه ويطلب منه أن يجعله وزيراً
مرة رابعة، وكان مما كتبه له: إن قطع اليد ليس مما يمنع الوزارة
.


لكن الخليفة لم يلتفت إلى
طلبه، بل زاد ذلك من غيظ خصمه ابن رائق، حيث أمر بجكم التركي أحد المقرّبين من ابن
رائق بقطع لسان ابن مقلة، ورمي بالحبس مدة طويلة، كان فيه مهملاً، لا يخدمه أحد،
ولا يقدم إليه ما يلزمه، فكان يستقي الماء لنفسه من البئر، فيجذب بيده اليسرى جذبة،
وبفمه الأخرى .


ولم يرض الأدباء والشعراء
للواقع الأليم الذي عانى منه ابن مقلة، نتيجة معارضته لوزير أو لأمير الأمراء في
الدولة، فنظموا القصائد التي تستنكر تلك الفعلة التي أقدم عليها الخليفة من قطع يده
ولسانه، فقد قال أحد الشعراء:


وقالوا: العزل للوزراء
حيض لحاه الله من أمر
بغيض


ولكن الوزير أبا علي من اللائي يسئن من المحيض.

كما ندد الصولي بالذين
قطعوا يده للقضاء على مواهبه الفنية، أو ليخرسوا لسانه بالقمع والإرهاب والقطع
فقال:


لئن قطعوا يمنى يديه
لخوفهم لأقلامه لا للسيوف
الصوارم


فما قطعوا رأياً إذا ما
أجاله رأيت الردى بين اللها والغلاصم


وفي الحقيقة أن أزلام
الخليفة استطاعوا إسكاته وتنحيته عن الساحة السياسية، فهل استطاعوا إزاحته عن عرش
المجد والخلود الذي اعتلاه بفنه وخطّه وذوقه؟


نبوغه
وآثاره


شهد المؤرخون والباحثون
لابن مقلة في جودة الخط وحسنه، فقد كان في عصره شيخ خطاطي بغداد، فلم يدركه أحد ممن
عاصره، ولم يسبقه إلى طواعية القصبة له لاحق حتى قرون تلته. وقد ترك لنا رسالة
بعنوان: "رسالة في علم الخط والقلم" ورجع
إليها الأستاذ معروف زريق حين كتب كتابه كيف نعلم الخط العربي واعتبرها من
مراجعه.


وقد أسهب الباحثون في ذكر
جوانب إبداعه في الخط. فقد جاء في كتاب ثمار القلوب ما يلي: كتب ابن مقلة كتاب هدنة
بين المسلمين والروم بخطه، وهو إلى اليوم –أي زمن الثعالبي سنة 429 هـ – عند الروم
في كنيسة قسطنطينية، ويبرزونه في الأعياد، ويعلقونه في أخصّ بيوت العبادات، ويعجبون
من فرط حسنه وكونه غاية في فنه .


ويذكر البحاثة عمر رضا
كحالة أنه ترك ديوان شهر صغير يقع في ثلاثين ورقة
من ذلك الشعر ما ذكره أصحاب الموسوعات الكبيرة كابن خلكان والذهبي وابن
الجوزي وغيرهم، وقد قاله ابن مقلة في حالته البائسة بعد قطع
يده:


ما سئمتُ
الحياة لكن توثّقـ تُ بأيمانهم فبانت
يميني


بعتُ ديني
لهم بدنياي حتى حرموني دنياهم بعد
ديني


ولقد حُطتُ
ما استطعتُ بجهدي حفظَ أرواحهم فما حفظوني


ليس بعدَ
اليمين لذةُ عيشٍ يا حياتي بانت يميني فبيني


أما الأستاذ هلال ناجي
فيقول عن آثاره: ترك ابن مقلة مدرسة في الخط بعده، وله في الخط رسالة مخطوطة
موجودة، لكن أثاره الخطية ضاعت، ولم يبق منها سوى مصحف واحد محفوظ في متحف هراة
بأفغانستان .


ونقل الذهبي خطأ وقع فيه
ابن النجار حين اعتبره شاعراً أديباً وأنه وفد على ملك الشام سيف الدولة، ونسخ له
عدة مجلدات .


فابن مقلة لم يدخل حلب ولا
نزل بلاد الشام البتة.


صفاته
وطباعه


في الحقيقة أننا حينما نقف
على سيرة ابن مقلة نجده عنيفاً في حبه، عنيفاً في بغضه، يكيل لمن يبغضه الصاع،
ويهيل لمن يرضى عنه بلا كيل. كان يتحدث عن نفسه مراراً فيقول: إذا أحببتُ تهالكت،
وإذا أبغضتُ، أهلكتُ، وإذا رضيتُ آثرتُ، وإذا غضبتُ أثّرتُ
.


لقد كان من حبه للخط أنه
يمسح بالحبر ثوبه إن وجد في يده أو قلمه شيئاً من ذلك، وهذا من حبه لمهنة الخط، فقد
كان يأكل يوماً. فلما غسل يده، وجد نقطة صفراء من حلو على ثوبه [ففتح الدواة] وأخذ
منها الحبر وطمس مكان الحلو بالقلم وقال: ذاك عيب، وهذا أثر صناعة يريد صناعة الخط،
وأنشد:


إنما الزعفران عطر العذارى
ومداد الدواة عطر الرجال


وكان يقول:
يعجبني من يقول الشعر تأدّباً لا تكسبّاً، ويتعاطى الغناء تطرّباً لا تطلّباً
.


وحين نجده في
هذه المقولة عفيفاً، نجده في موقف آخر عنيفاً، فقد تحدث الحسن بن مقلة عن سبب قطع
يد أخيه فقال: كان سبب قطع يد أخي كلمةً. كان قد استقام أمره مع الراضي، وابن رائق،
وأمرا بردّ ضياعه، ودافع ناس فكتب أخي يعتب عليهم بكلام غليظ، وكنا نشير عليه أن
يستعمل ضد ذلك فيقول: والله لا ذللتُ لهذا الوضيع.


وزاره صديق ابن رائق،
ومدبّر دولته، فما قام له .


وذكر الذهبي أن ابن النجار
ساق فصلاً طويلاً يدلّ على تيهه وطيشه، وكان من ذلك الطيش أنه كان إذا ركب يأخذ له
الطالع جماعة من المنجمين، ليأمن المركب والطريق.


وذكر ابن كثير أنه حين عزل
في زمن الخليفة الراضي صودر منه ألف ألف دينار .


وهذا المبلغ وغيره لا نشك
في أنه جمعه بطرق غير مشروعة، وله سوابق الرقاع الكثيرة في مجلسين، ولو كانت كلّها
تخصك لقضيتُها. فقبل جعفر يده .


ولا شك أن ابن مقلة كان
يقضي حوائج الناس، ويدير شؤون وزارته خير إدارة، ولعله في ذلك كان يطمح إلى أعلى من
الوزارة، فقد كان يتظاهر أمام من يعرفونه بالعظمة، وعلو المقام، وكان يرى في نفسه
المقدرة على إدارة أكبر الأمور، وكان ينظم ذلك شعراً
فيقول:


وإذا رأيت
فتى بأعلى رتبة في شامخ من عزّة
المترفّع


قالت لي
النفس العزوف بقدرها ما كان أولاني
بهذا الموضع


ولعل تلك الآمال هي التي
أوردته المهالك. ولو بقي ابن مقلة كاتباً خطاطاً لنال من المجد أكثر مما ناله في
الوزارة، والذي نشاهده من خلال سيرته أنه طلب المجد بغير الخط فناله في الخط وسقط
في السياسة.


قالوا فيه لقد أثنى
العلماء والمؤرخون على ابن مقلة كخطاط بارع، وفنان مبدع، لكنهم اعتبروه أرعناً في
السياسة، وسيءّ التصرف بماله، وما قام به من بذخ وإسراف اشمأزت منه نفوس عارفيه،
وضمر له السوء أكثر الذين عرفوه في قصر الخلافة والوزارة. فقد كانت حياته صوراً
مختلفة عجيبة، وفيها من المتناقضات والغرائب.


في ذلك تدل على أنه جمع
مالاً لا يكاد يحصى.


كما نجد ابن مقلة يتغير
عما به من صفات حسنة قبل الوزارة عما آلت إليه الأمور بعدها فغيرته كثيراً. ونسي
بعدها أعز أصدقائه الذين كان يأكل الخبز الخشن معهم فقد كان الشاعر جحظة صديقاً له،
وبينهما صداقة متينة، ولما أراد جحظة أن يدخل على ابن مقلة بعد أن تقلّد الوزارة لم
يؤذن له فقال:


قل للوزير
أدام الله دولته اذكر منادمتي والخبز
خشكار


إذ ليس
بالباب يرذون لنوبتكم ولا حمار ولا في
الشطّ طيّار


وكان يقضي وهو في الوزارة
حوائج الناس، ويلبي لهم طلباتهم وحوائجهم، ولا يردّ أحداً، فقد كان جعفر بن ورقاء
الشاعر يعرض على ابن مقلة الرقاع الكثيرة في طلبات الناس في مجالسه العامة وخلواته،
فربما عرض له في اليوم أكثر من مائة رقعة طلب حاجة
وتظلّم.


وفي أحد المجالس عرض عليه
كثيراً من مطالب الناس التي دونوها في الرقاع فضجر ابن مقلة وقال: إلى كم يا أبا
محمد؟.


قال جعفر: على بابك
الأرملة والضعيف وابن السبيل، والفقير، ومن لا يصل إليك.. أيّد الله الوزير، إن كان
فيها شيء لي فخرّقه، إنما أنت الدنيا، ونحن طرق إليك، فإذا سألونا سألناك، فإن
صعُبَ هذا أمرتنا أن لا نعرض شيئاً، ونعرّف الناس بضعف جاهنا عندك
ليعذُرونا.


فقال أبو علي: لم أذهب حيث
ذهبتَ، وإنما أومأت إلى أن تكون هذه يقول الثعالبي: من عجائبه أنه تقلد الوزارة
ثلاث دفعات، لثلاثة من الخلفاء، وسافر في عمره ثلاث سفرات، اثنتان في النفي إلى
شيراز والثالثة إلى الموصل، ودفن بعد موته ثلاثة مرات، في ثلاثة مواضع، وكان له
ثلاثة من الخدم .


وقد خلّده الثعالبي في
كلمات كخلود خطه: خط ابن مقلة يضرب مثلاً في الحسن، لأنه أحسن خطوط الدنيا، وما رأى
الراؤون، بل ما روى الراوون مثله، في ارتفاعه عن الوصف، وجريه مجرى السحر
.


وقال عنه الذهبي: الوزير
الكبير .


ووصفه الصولي وصفاً دقيقاً
فقال: ما رأيت وزيراً منذ توفي القاسم بن عبيد الله أحسن حركة، ولا أظرف إشارة، ولا أملح خطاً، ولا
أكثر حفظاً، وله علم بالإعراب، وحفظ للغة، وتوقيعات حسان
.


وتحدث عنه
ياقوت الحموي فقال وهو المعروف بجودة الخط الذي يضرب به المثل، كان أوحد الدنيا في
كتبه قلم الرقاع، والتوقيعات، لا ينازعه في ذلك منازع، ولا يسمو إلى مساماته ذو فضل بارع .


وقال أبو حيان التوحيدي:
أصلحُ الخطوط، وأجمعها لأكثر الشروط، ما عليه أصحابنا في العراق فقيل له: ما تقول
في خط ابن مقلة؟


قال: ذاك نبي فيه، أفرغ
الخط في يده، كما أُوحي إلى النحل في تسديس بيوته .


وفاته بعد
حياة منعمة بعد فقر وحاجة، عاد ابن مقلة ليقضي آخر أيامه في سجن الخليفة الراضي
مقطوع اليد واللسان، يعاني من شظف العيش وقساوة الحياة كثيراً، ومات يوم الأحد في
العاشر من شهر شوال سنة 328هـ – 940م ودفن في السجن، ثم نبش بعد زمان وسلّم إلى
أهله فدفنه ابنه أبو الحسين في داره، ثم
نبشته زوجته المعروفة بالدينارية، ودفنته في دارها .


وذكر الذهبي أنه عاش ستين
عاماً


بينما قال ابن كثير: توفي
وله من العمر ست وخمسون سنة .


ووقف على قبره ابن الرومي
يبين مكانته في عالم الفكر والقلم، وأن الإبداع هو الخالد، وأن السلطان ومن دونه،
والسيف وما فوقه لا يبارون القلم ولا يبلغون مداه.


إن يخدم
القلم السيف الذي خضعت له الرقاب ودانت
خوفه الأمم


فالموت،
والموت لا شيء يعادله ما زال يتبع ما يجري
به القلم


كذا قضى الله
للأقلام مُذ بُريت أن السيوف لها مذ
أُرهفت خدم


وكل صاحب سيف
دائماً أبداً ما زال يتبع ما يجري
به القلم


رحم الله ابن مقلة، فقد
عاش بين أقرانه غريباً، ومات في غياهب السجن ذليلاً، ولكن ذكره بين المبدعين بقي
خالداً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6226
العمر : 45
الموقع : http://borae.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فارس خط الثلث   الخميس 14 يناير 2010 - 7:38

ما شاء الله على المعلومات المشملوه بالبراعه فى السرد
مشكوره جدا على الموضوع
ويثبت لاهميته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رضيه
هاوى خط
هاوى خط


عدد الرسائل : 5
تاريخ التسجيل : 15/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: فارس خط الثلث   الجمعة 15 يناير 2010 - 7:42

جزاكى الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فارس خط الثلث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy :: المكــــــــــــــــــتبـــــــــــه-
انتقل الى: