منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy
قُدُوْمُكُمْ إِلَيْنَا وَوُجُوْدِكُمْ مَعَنَا زَادَنَا فَرَحَا وَسُرُوّرَا

وَلأَجْلِكُمْ نَفْرِشُ الْأَرْضَ زُهُوْرُا

أَهْلَا بِكَ وَرَدَّا نَدِيَةْ تَنْضَمُّ لِوُرُوْدِ منتدانا‘ ِ

وَنَتَمَنَىً انّ نَرَىْ مِنِكِ كُلِّ تُمَيِّز
وتزيد المنتدى نورا

منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy

حلفت يوما قلمى بالواحد الفرد الصمد الاتسيل مداده فى جلب ضر لاحد
 
قناة المنتدىالرئيسيةالتسجيلدخولقناة الخط العربى

شاطر | 
 

 قالوا عن الحط ونشاته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6226
العمر : 45
الموقع : http://borae.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: قالوا عن الحط ونشاته   السبت 3 أكتوبر 2009 - 15:34

الخط العَرَبِي هو الفن الجميل للكتابة العربية التي ساعدت بنيتها وما
تتمتع به من مرونة وطواعية وقابلية للمد والرجع والاستدارة والتزوية
والتشابك والتداخل والتركيب، على ارتقاء الخط العربي إلى فن جميل يتميز
بقدرته على مسايرة التطورات والخامات. فتشكلت علاقة وثيقة بين كل نوع من
أنواعه والمواد التي يكتب بها أو عليها، فرأيناه لينًا ينساب برشاقة
وغنائية، ورأيناه صلبًا متزنًا يشغل حيزه بجلال يمتد إلى ما حوله، ورأينا
الصلابة واللين يتبادلان ويتناغمان فيه. وهو في كل أحواله يشدّ الناظر
ويمتعه بجمالياته الخاصة وتجريديته المتميزة التي عرفها بشكل مبكر وراقٍ،
مما جعل له مكانة خاصة بين الفنون التشكيلية.
والخط العربي يعتمد فنيًا وجماليًا على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين
الخط والنقطة والدائرة، وتُستخدم في أدائه فنيًا العناصر نفسها التي نراها
في الفنون التشكيلية الأخرى، كالخط والكتلة، ليس بمعناها المتحرك ماديًا
فحسب بل وبمعناها الجمالي الذي ينتج حركة ذاتية تجعل الخط يتهادى في رونق
جماليٍ مستقلٍ عن مضامينه ومرتبطٍ معها في آن واحد.
ومن خلال نمطيْه الأساسيين المنحني الطياش والهندسي اللذين ينفرد كل منهما
بجماليات خاصة، مع الزخارف المرافقة لهما، يستطيع الفنان إبداع نوع من
الإيقاع نتيجة التضاد بين الأجزاء والألوان، وما يحققه ذلك من إحساس بصري
بالنعومة والخشونة والتكامل الفني الناتج عن التوزيع الإيقاعي، مع تحقيق
الوحدة في العمل الفني ككل. ومن خصائصه أيضًا مخالفة الطبيعة، والتجريد
والاستطراد، ممّا يمنح الفنان الحرية اللازمة للتشكيل. وهذا ما ساعد
الفنانين العرب والمسلمين على استخدامه في تشكيل تحفهم على الخامات
المتنوعة كالمعادن والخزف والخشب والرخام والجص والزجاج والنسيج والورق
بأنواعه، بالإضافة إلى الروائع المعمارية، فكان الخط العربي قاسمًا
مشتركًا لكل الفنون العربية الإسلامية التي أعارها طابَعهُ الجمالي
المنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
صفحة من مخطوطة من القرآن الكريم مكتوبة بالخط الكوفي عام 287هـ ، 900م.
وتعتبر نسخة فريدة لأنها كُتبت على ورق أزرق وكان الشائع حينئذ الكتابة
على ورق مصبوغ باللون الأصفر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مخطوطة نادة للقرآن الكريم بخط جعفري التبريزي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لوحة تعليمية كُتبت بخطي الثلث والنسخ عام 1303هـ، 1885م. كتبها الحاج حسن رضا ناقلاً عن حافظ عثمان.

الخط الموزون. تعود أصول الخطوط الموزونة إلى خط التقوير الذي كانت بداية
ارتقائه الفني في الشام بعد تعريب الدواوين في عهد الخليفة الأموي
عبدالملك بن مروان، واختراع نوع من الورق عرف بالقرطاس الشامي. وتُنسب
النقلة الأولى في هذا الارتقاء إلى قطبة المحرِّر، وهو ـ في الأغلب ـ أول
من أطلق عليه لقب محرِّر. ابتدع قطبة استخدام قلم الجليل في الكتابة على
قطع الطومار فصار يُسمى قلم الطومار أيضًا، واشتق منه ثلاثة أقلام أصغر
منه حدد عروضها بالنسبة إليه، ليكتب بها على قطوعٍ مختلفة من القرطاس تتفق
مع أهميتها الإدارية.
وفي أوائل العصر العباسي، طوّر كل من الضحاك بن عجلان الشامي ثم إسحق بن
حماد ما بدأه قطبة، فبلغ عدد الأقلام اثني عشر قلمًا، وأصبحت هناك مدرسة
للإبداع الخطي انتهت إلى إبراهيم السجزي (أو الشجري) الذي استحدث قلمين
أصغر من الطومار أطلق عليهما الثلثين والثلث (بالنسبة إلى الطومار)، وإلى
أخيه الكاتب الشاعر يوسف لقوة الذي استخرج قلمًا من النصف الثقيل عُرف
بقلم التوقيع طوّره الفضل بن سهل فيما بعد، وسماه القلم الرياسي، وهو
يتفرع إلى بضعة أقلام مثل نصف الرياسي والمحقَّق والمنثور والوشي والرقاع
والمكاتبات والنرجس والبياض.
أما النقلة الأهم بين نُقْلة قطبة المحرر ونُقْلة ابن مقلة، فقد تمَّت على
يد الأحْول المحرر وكان تلميذًا مبدعًا لإبراهيم السجزي، قام بترتيب
الأقلام الثقال بدءًا من الطومار، ثم الثلثين والسجلات، فالعهود
والمؤامرات ثم الأمانات والديباج، فالمدمج والمرصّع، ثم قلم النسّاخ.
وينسب إليه اختراع خفيف النصف وخفيف الثلث، والمسلسل، وغبار الحلية، وخط
المؤامرات، وخط القصص والحوائجي. وقد استخدمت المصادر التاريخية كلمة خط
بدءًا من بعض الأنواع التي ابتكرها بدلاً من كلمة قلم التي كانت سائدة
للدلالة على تسميات لقياسات مختلفة من الأقلام تتناسب استخداماتها وقطوع
الورق. وتنسب إلى قلم الطومار الذي حدّد عرضه بما يساوي أربعًا وعشرين
شعرة من ذيل الحصان التركي، فكان عرض قلم الثلثين 16 شعرة والثلث 8 شعرات،
وهكذا. ولم تكن أنواعًا بالمعنى المعروف ولكنهم استخرجوا منها الثقيل
والخفيف، وأكسبوها من خلال ذائقتهم الفنية وتراكم جهودهم خصائص مختلفة
ميّزت الخطوط الأصلية الموزونة التي برع فيها عدد من الخطاطين الأفذاذ،
كان من أبرزهم طبطب المحرر رأس المدرسة المصرية، وإسحاق بن إبراهيم
البربري أستاذ ابن مقلة ومؤلف تحفة الوامق أول كتاب أمكن تسجيله في الخط
العربي.
الخط المنسوب. كانت الخطوط الموزونة قد وصلت إلى درجة من التطور، فأصبح
لها نسب قياسية خاصة، وبلغ عدد أقلامها أربعة وعشرين قلمًا عندما ظهر
الخطاطان العبقريان الوزير أبو علي محمد بن مُقْلة ثم أخوه أبوعبدالله
الحسن بن مقلة اللذان نقلا الخط العربي نقلة فنية نوعية. لم تتفق المصادر
التاريخية حول من كان له الدور الأكبر فيها. وقد كانا على درجة عالية من
الدراية والتعمق والبراعة والتجويد، فتوصل أحدهما ـ أو كلاهما ـ في بدايات
القرن الرابع الهجري إلى تأليف ستة أنواع من الخطوط هي: الثلث والريحان
والتوقيع والمحقَّق والبديع والرقاع. وهنْدس أحدهما مقاييسها وأبعادها،
ووضع معايير لضبطها والوصول بها إلى صيغ جمالية محكمة، معتمدًا في ذلك على
العلاقة بين النقطة والدائرة والخط. فجعل حرف الألف الذي حدد طوله بعدد من
النقاط قطرًا لدائرة ونسب إليه الحروف جميعًا، فكانت هذه انطلاقة الخط
المنسوب الذي أبدع فيه عدد من الخطاطين طوال قرن من الزمن ليصل إلى محمد
بن السمسماني ومحمد بن أسد الكاتب البزاز البغدادي الذي نقل كتابًا عن ابن
مقلة، وكان هذان أستاذين تتلمذ عليهما الخطاط البغدادي المبدع أبو الحسن
علي بن هلال، ابن البواب.
درس ابن البواب خطوط ابن مقلة دراسةً معمقة مدققة استطاع بعدها أن يطور
أسلوبه والقواعد التي وضعها للخط المنسوب منتقلاً به إلى مرحلة أكثر رقيًا
وجمالاً عبر اصطفائه لأساليب تجمعها خصائص جمالية مشتركة؛ نقّحها وحوّلها
إلى طرق سار عليها فن الخط العربي قرونًا ثلاثة تالية، لتنتهي إلى زينب
بنت أحمد الإبري البغدادي الملقبة بشُهدة، التي يقال: إن ياقوت المستعصمي
تتلمذ عليها، ثم الموسيقي الشهير الخطاط صفي الدين عبدالمؤمن الأرموي
أستاذ أبي المجد جمال الدين ياقوت بن عبد الله المستعصمي.
دقق ياقوت المستعصمي خطوط ابن مقلة، وخطوط ابن البواب بشكل خاص، فوجد أن
القواعد التي أوصلا الخط المنسوب إليها متينة ومتماسكة من حيث مقاييسها
وأبعادها ومعاييرها الجمالية الهيكلية، ولكنها تحتاج إلى أسلوب أرقى في
الأداء يضيف إلى جمال هيكلها ونسبها جمالاً في تفاصيل حروفها وتناغم
أجزائها. فركز جهوده في هذا الاتجاه، وتوصل إلى اختراع طريقة غير مسبوقة
في بري القلم؛ فجعل شحمه أقل رهافة، وزاد من تحريف قَطّته مما شكل نقلة
جمالية كبرى في تجويد الأقلام الستة المنسوبة جميعًا، سرعان ما أعطت
ثمارها فانتشرت في مختلف المراكز الثقافية المنافسة لبغداد التي فقدت
ثقلها في توجيه مسيرة الخط العربي بعد سقوط الدولة العباسية ووفاة ياقوت.
كان خط النسخ قد شهد تطورًا كبيرًا في الشام منذ أواخر القرن الخامس
الهجري، وحظي بنصيب وافر من التجويد مع خط الطومار ومشتقاته. ونافست مصر
العراق في الاهتمام بالخط العربي منذ العصر الفاطمي؛ فطورت أنواعًا جديدة
من الكوفي، وواكبت مسيرة الخط المنسوب فيها مسيرته في العراق، وسابقتها في
تجويده، وتطور تدريسه فيها حتى أصبح له معلمون متخصصون متفرغون لتعليمه،
يعملون بناء على أسس محددة يمكن أن نرى مثالاً لها في كتاب العناية
الربانية في الطريقة الشعبانية لزين الدين شعبان بن محمد الآثاري. وقد أدى
هذا إلى تطور كبير في خطي الثلث والثلثين. وفي الوقت نفسه، ظهر وتطور في
فارس خط التعليق بعد أن حلَّت الحروف العربية محل الحروف الفهلوية في
كتابة اللغة الفارسية. وربما كان هذا الخط تطورًا عن خطي التوقيع والرقاع
تعود بداياته الأولى إلى أوائل القرن الرابع الهجري. وقد اكتسب خصائصه
المعروفة في القرن السابع الهجري، ليقوم خطاط مبدع في القرن التاسع الهجري
هو مير علي التبريزي بابتداع وتجويد خط متطور عنه سمي نسخ التعليق أو
نستعليق، يمتاز بالرقة والرشاقة والتناغم الجميل بين الرقة والغلظ في
كتابة حروفه ومدّاته، ووضع له نسبًا خاصة. وقد اشتهر باسمالخط الفارسي.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
كتابة أدعية مأثورة. نسخة نادرة ومشكولة كتبها ياقوت المستعصمي المتوفى في
بغداد سنة 698هـ، 1298م، على كاغد عربي سميك أصفر بخط الثلث المتقن.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مصحف شريف. يعود إلى القرن الثامن الهجري، كُتب بخط النسخ في بيهار بالهند
وتظهر بعض تجاويف الحروف في نهاية الكلمات كأنها على شكل سيوف.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مصحف شريف. كتبت الآيات بخط النَّسْخ، أما الشرح فبخط التعليق، وهي مزينة
بألوان متعددة ومزخرفة برسوم نباتية وأشكال جمالية، تعود إلى القرن الثاني
عشر للهجرة خط ثُلْث ونسْخ للخطاط محمد أوزجاي (جاي قره، 1383هـ، 1963م).
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6226
العمر : 45
الموقع : http://borae.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قالوا عن الحط ونشاته   السبت 3 أكتوبر 2009 - 15:34

خطّ جِليّ التعليق للخطاط صاواش جويك (أنطاليا، 1372هـ، 1953م).
المدرسة العثمانية. يمكن القول إن تطور خط النسخ في الشام، والثلث
والثلثين في مصر شكّلا منهلاً نهل منه الخطاطون الأتراك وأساسًا اعتمدوا
عليه ليحدثوا نقلة مهمة في تجويد بعض أنواع الخط المنسوب. وقد أدى استقدام
السلاطين لخيرة خطاطي العراق والشام ومصر، ضمن من استقدموهم من فنانين
وصنّاع إلى الآستانة، دورًا كبيرًا في النهضة الخطية التي شهدتها الدولة
العثمانية. وكان الأتراك يستخدمون خط التعليق الفارسي في كتابة لغتهم التي
كانت قد تحولت أيضًا إلى الحروف العربية، بالإضافة إلى الخطوط المنسوبة
التي كانت لها استخدامات مختلفة. وقد برز في أواخر القرن التاسع خطاطان
اتبعا طريقة عبدالله الصيرفي البغدادي كان لهما دور كبير في تطور تجويد
الخط العربي. أولهما الشيخ حمدالله الأماسي الذي جمع خطوط ياقوت المحفوظة
في الخزانة العثمانية، فدرسها، وانتقى من حروفها أجمل الأشكال والأساليب،
لتكون هاديًا ودليلاً له في تطويره للأداء الجمالي للخطوط المنسوبة؛
وثانيهما الخطاط أحمد القره حصاري الذي برع في التراكيب والتشكيلات
الخطية. وقد أدى التنافس بينهما إلى توسيع دائرة المجودين لتنتهي في أواخر
القرن الحادي عشر الهجري إلى الحافظ عثمان بن علي الخطاط المجود الشهير
صاحب المصاحف الذي استقرت الأقلام الستة بطريقته. ثم أتى الخطاط المبدع
مصطفى راقم في أواخر القرن الثاني عشر الهجري ليضع اللمسات الأخيرة على
طريقة تجويد جليّ الثلث التي لا تزال متبعة حتى الآن. وقام الخطاط سامي
أفندي بتطوير الأرقام وعلامات التشكيل وإشارات الحروف المهملة حتى بلغت
شكلها المعروف اليوم. وقد تسابق الخطاطون في تراكيب خط الثلث وجليّه مما
أدى إلى تطور جمالي كبير فيها كان من نتيجته إجراء بعض التعديلات في
مقاييس بعض الحروف بما يخدم التشكيل الخطي، وإحداث علاقات من التناغم بين
غلظ القلم ورقة التشكيل وإشارات الحروف المهملة. وانتهى تجويد الثلث
والنسخ والرقاع إلى فرعين على درجة عالية من الجمال يقف على رأس أولهما
الخطاط قاضي العسكر مصطفى عزت، ويقف على رأس الثاني الخطاط محمد شوقي.
من ناحية أخرى، كان خط نسخ التعليق الفارسي يتطور بشكل تدريجي، عندما أتى
الخطاط الشهير مير عماد الحسني في أواخر القرن العاشر الهجري فدرس هذا
الخط، وارتقى به إلى درجة عالية من التناسق والجمال والرقة. وقام تلميذه
درويش عبدي البخاري بنقل طريقته إلى إسطنبول، حيث أقبل الخطاطون على
استخدامها في كتابة القطع الخطية، وقام محمد أسعد اليساري باشتقاق طريقة
جديدة منه أقبل عليها كثير من الخطاطين، وخصوصًا جليّها الذي طوره الخطاط
مصطفى عزت أفندي ابن اليساري، إلا أن خط التعليق التركي لم يرقَ إلى
جماليات الفارسي، فلقد أهمل الأتراك الشكل التركيبي منه، وقللوا من مرونته
ورشاقته.
وقد أضافت المدرسة العثمانية بعض الإضافات النوعية، فظهر الخط الديواني
الذي تعود جذوره إلى التوقيع والرقاع والتعليق، وتطور بشكليه العادي
والجلي، فوضع أصوله الخطاط محمد منيف في عهد السلطان محمد الثاني، ثم
طورها ونشرها الصدر الأعظم شهلا باشا في عهد السلطان أحمد الثالث وجوّدها
السلطان مصطفى خان، ثم طورها الخطاط نعيم. وبرع في هذا الخط الخطاط سامي،
والحاج أحمد الكامل آخر رئيس للخطاطين في الدولة العثمانية، بالإضافة إلى
ممتاز بك الذي وضع في عهد السلطان عبدالمجيد خان قاعدة لخط آخر أضافه
العثمانيون، هو خط الرقعة الذي طوره الخطاط محمد عزت أفندي، وهو خط يصلح
للاستخدام اليومي وليس للأعمال الفنية. وابتكر الخطاط عارف حكمت خطًا سماه
السنبلي، إلا أنه لم ينتشر رغم أنه على درجة لابأس بها من الجمال. وطور
الخطاطون العثمانيون تصميم الطغراء التي تعود بداياتها إلى سلاطين
المماليك في مصر، واستخدمها السلاطين العثمانيون جميعًا.
كما اهتمت المدرسة العثمانية بتعليم الخط وتنشئة الخطاطين، حتى إن كثيرًا
من سلاطينها ووزرائها تعلموه. وقد استفادت هذه المدرسة من التقاليد التي
كانت المدرسة المصرية قد أرستها، وأصبح سائدًا نظام منح الشهادة أو
الإجازة الذي كان ابن الصايغ قد وضعه. وقد مال الخطاطون، حتى المتميزون
منهم، إلى محاكاة خطوط سابقيهم وتقليدها، الأمر الذي يمكن أن يكون أحد
أسباب الروح المحافظة التي سادت المدرسة العثمانية بعد المجودين الأعلام.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
خط الثلث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6226
العمر : 45
الموقع : http://borae.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: قالوا عن الحط ونشاته   السبت 3 أكتوبر 2009 - 15:34

الخط الكوفي
وهو من أجود الخطوط شكلا ومنظراً وتنسيقاً وتنظيماً، فأشكال الحروف فيه
متشابهة، وزاد من حلاوته وجماله أن تزين بالتنقيط ، وقد بدأت كتابته من
القرن الثاني الهجري، ثم ابتكر الإيرانيون الخط الكوفي الإيراني وهو نوع
من الخط الكوفي العباسي تظهر فيه المدات أكثر وضوحًا، ثم ظهر الخط الكوفي
المزهر وفيه تزدان الحروف بمراوح نخيلية تشبه زخارف التوريق، وشاع استعمال
هذا النوع في إيران في عهد السلاجقة، وفي مصر في العهد الفاطمي.

خط النسخ
وضع قواعده الوزير ابن مقلة، وأُطلق عليه النسخ لكثرة استعماله في نسخ
الكتب ونقلها، لأنه يساعد الكاتب على السير بقلمه بسرعة أكثر من غيره، ثم
كتبت به المصاحف في العصور الوسطى الإسلامية، وامتاز بإيضاح الحروف وإظهار
جمالها وروعتها.

خط الثلث
من أروع الخطوط منظرا وجمالاً وأصعبها كتابة وإتقانا، يمتاز عن غيره بكثرة
المرونة إذ تتعدد أشكال معظم الحروف فيه ؛ لذلك يمكن كتابة جملة واحدة عدة
مرات بأشكال مختلفة، ويطمس أحيانا شكل الميم للتجميل، ويقل استعمال هذا
النوع في كتابة المصاحف، ويقتصر على العناوين وبعض الآيات والجمل لصعوبة
كتابته، ولأنه يأخذ وقتاً طويلاً في الكتابة.



الخط المصحفي
كتبت المصاحف بحروف خط الثلث، وبعد العناية والاهتمام به وتجويده سُمي
بالمحقق، ثم تطورت الكتابة لتكون على صورة أخرى سميت بالخط المصحفي جمعت
بين خط النسخ والثلث.

الخط الديواني
هو الخط الرسمي الذي كان يستخدم في كتاب الدواوين، وكان سرًا من أسرار
القصور السلطانية في الخلافة العثمانية، ثم انتشر بعد ذلك، وتوجد في
كتابته مذاهب كثيرة ويمتاز بأنه يكتب على سطر واحد وله مرونة في كتابة
جميع حروفه.

الخط الأندلسي - المغربي
مشتق من الخط الكوفي، وكان يسمى خط القيروان نسبة إلى القيروان عاصمة
المغرب ، ونجده في نسخ القرآن المكتوبة في الأندلس وشمال إفريقيا، ويمتاز
هذا الخط باستدارة حروفه استدارة كبيرة، وبمتحف المتروبوليتان عدة أوراق
من مصاحف مكتوبة بالخط الأندلسي.

خط الرقعة
يمتاز هذا النوع بأنه يكتب بسرعة وسهولة، وهو من الخطوط المعتادة التي
تكتب في معظم الدول العربية، والملاحظ فيه أن جميع حروفه مطموسة عدا الفاء
والقاف الوسطية .

الخط الفارسي
يعد من أجمل الخطوط التي لها طابع خاص يتميز به عن غيره، إذ يتميز
بالرشاقة في حروفه فتبدو وكأنها تنحدر في اتجاه واحد، وتزيد من جماله
الخطوط اللينة والمدورة فيه، لأنها أطوع في الرسم وأكثر مرونة لاسيما إذا
رسمت بدقة وأناقة وحسن توزيع ، وقد يعمد الخطاط في استعماله إلى الزخرفة
للوصول إلى القوة في التعبير بالإفادة من التقويسات والدوائر، فضلاً عن
رشاقة الرسم، فقد يربط الفنان بين حروف الكلمة الواحدة والكلمتين ليصل إلى
تأليف إطار أو خطوط منحنية وملتفة يُظهر فيها عبقريته في الخيال والإبداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القاضى
هاوى خط
هاوى خط


عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: قالوا عن الحط ونشاته   الأحد 29 نوفمبر 2009 - 15:44

انا ممكناعمل كتاب من المواد الموجوده هنا
بارك الله فيك بجد لك الف شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
على رجب
متعلم
متعلم


عدد الرسائل : 232
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قالوا عن الحط ونشاته   الخميس 18 فبراير 2010 - 17:43

شكر ياستاذ محمد على هذه المعلمومات الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قالوا عن الحط ونشاته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy :: الـــــدروس الخــــــــطيه-
انتقل الى: