منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy
قُدُوْمُكُمْ إِلَيْنَا وَوُجُوْدِكُمْ مَعَنَا زَادَنَا فَرَحَا وَسُرُوّرَا

وَلأَجْلِكُمْ نَفْرِشُ الْأَرْضَ زُهُوْرُا

أَهْلَا بِكَ وَرَدَّا نَدِيَةْ تَنْضَمُّ لِوُرُوْدِ منتدانا‘ ِ

وَنَتَمَنَىً انّ نَرَىْ مِنِكِ كُلِّ تُمَيِّز
وتزيد المنتدى نورا

منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy

حلفت يوما قلمى بالواحد الفرد الصمد الاتسيل مداده فى جلب ضر لاحد
 
قناة المنتدىالرئيسيةالتسجيلدخولقناة الخط العربى

شاطر | 
 

 من محاضرات عميد الخط العربى سيد ابراهيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6226
العمر : 45
الموقع : http://borae.ibda3.org
تاريخ التسجيل : 08/06/2008

مُساهمةموضوع: من محاضرات عميد الخط العربى سيد ابراهيم   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 9:36

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من محاضرة سيد ابراهيم
الفن
الجميل ليس من الكماليات، بل من الضروريات للنفوس التي تنشد الكمال فإن
الثياب إذا اقتصرنا فيها علي الضروري منهاها اكتفينا بالخيش وما إليه من
خسيس الثياب ولكن روعي فيها أن تبتهج بها العين وينشرح لها الصدر وتتفتح
النفوس، كذلك فن الخط يكسو الحقائق أبهي ثوب، ولهذا قيل الخط الحسن يزيد
الحق وضوحاً. لا يكتسب الخط العربي بمداومة الكتابة فقط بل يكتسب أيضاً
بكثرة التأمل والإطلاع علي النماذج الخطية الجميلة لانطباعها في الذهن
«ولذلك يجب علي من يريد أن يجيد هذا الفن أن ينظر إلي الخطوط الجميلة
دائماً» فالعين تنقل الصورة الخطية الجميلة إلي الذهن واليد تقوم بكثرة
التمرين علي إخراج هذه الصورة إلي حيز الوجود مثل ذلك في القوم «فالسان
يعبر عما في الذهن من معان جميلة-ويقول الشاعر العربي: موضحاهذا:

إن الكلام لفي الفؤاد وإنما جعل اللسان علي الفؤاد دليلاً
وكل
خطاط في أول حياته لابد وأن يبدأ مقلداً للخطاطين الكبار من الأمشق
والنماذج الخطية ويتقلب في تقليد الخطاطين حتي ينفرد بعد ذلك و تصبح له
شخصية خاصة، والخط كالبصمة تماماً لكل إنسان بصمته وخطه. لقد تتلمذت في
صباي علي أمشق الخط العربي التي توافرت في مصر من جميع أنحاء العالم- من
تركيا وإيران ومصر- منها مشق محمود جلال الدين ومحمد مؤنس.

كما
تتلمذت علي سبيل أم عباس الذي كتب بخط الخطاط التركي العظيم عبدالله بك
الزهدي- وجامع محمد علي المكتوب بالخط الفارسي لقد كنت في صباي أذهب إليه
واقف عشرات الساعات أتأمل الخطوط المكتوبة ثم أحاول تقليدها أومن بحكمة
العرب أن هذا الفن الجميل يضعف بالترك ويقوي بالإدمان، وأن الخطاط إن جود
قلمه، جود خطه وإن أهمل قلمه أهمل خطه.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إن
أكبر مدرسة للخط العربي هي تلك الخطوط التي تركها لنا الأسلاف في مساجدهم
ومصاحفهم ومتاحفهم وكتبهم، كما أن جميع العلوم والفنون لا تستغني عن عامل
التلقي ولا عن مقصد الأستاذية فالخط وهو فن رفيع عريق واسع يحتاج دائما
إلي الأستاذ والمعلم إلي جانب الدأب والمثابرة من المتعلم ولذلك قيل-الخط
مخفي في تعليم الأستاذ وقوامه في كثرة المشق.

وقال زين الدين بن شعبان الأثاري في ألفيته:
واعلم بأن المبتدئ إذا كتب لابد من شيخ له ومن أدب
فالشيخ أستاذ يكون كاملاً في كل خط عالماً وعاملا
يسمح بالعلم ولا يبخل به ينصح من يسعي له في طلبه
هذا الذي كان عليه السلف فينبغي أن تقتفيه الخلف
فإذا
اجتمع الاطلاع علي نماذج جميلة والرغبة والأستاذ والموهبة والاستعداد
الفني وكثرة التمرين المستمر والجهد الشديد المستمر والثقافة الخطية «وجد
الخطاط النابغ الموهوب».

ومن
الوسائل المؤدية إلي تحسين الخط العربي أيضا، اختيار القلم وكيفية إمساكه
والجلوس أثناء الكتابة والمثابرة وبما أن القلم أحد اللسانين كما قالت
العرب فيجب العناية في اختياره وبرية وإمساكه.

أما
طريقة الجلوس أثناء الكتابة فيجب أن تكون معتدلة وأن توضع الصحيفة معتدلة
أيضاً لأن الخط صورة لصاحبه إن اعتدل اعتدلت، أما الإبداع فمقوماته
الأساسية قوة الحرف وحسن التركيب والوضوح وقديما قالوا: أجود الخط أبينه.
إن تنفيذ فكرة ما طرأت لإحساس بمعني وتأثر بفكرة، وانبهار بجمال قد يستغرق
من الخطاط الموهوب، مدة قد تطول وتقصر حسب رضائه عن إخراج ما أحس به وما
أراد في الصورة الجميلة التي يريدها والخطاط الموهوب لا يخرج أي عمل فني
له إلا اكتمل هذا العمل وأصبح في صورة يرضي هو عنها.

من محاضرة سيد ابراهيم

الخط فن وتراث
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




(محاضرة 2)
علامـــات الترقـــــيم
في العصر الحاضر:
والخط
العربي كقوة تاريخية يخلق دائما ظروف تطوره ونمائه، ففي عصرنا هذا حيث
يقوم بوظيفة هامة لا في زخرفة الجملة المكتوبة فحسب، بل وقبل ذلك في تحديد
معناها، وتبيان مفهومها، نجد الخط العربي قد اتسع وتراحب أمام هذا الوافد
الجديد (علامات الترقيم) وأضفي عليها من حسنة وجلالة حتي لتبدوا علامة
التعجب وعلامة الاستفهام، أو الشولة الفاصلة وسط كلمات الخط العربي كحبات
لؤلؤ في جيد عروس مضيئة.
وعلامات
الترقيم فوق كشفها عن محاسن الخط العربي الباهرة فإنها تخرج جب كلمات
وثروة مضمونة، ومن ثم فلا ينبغي لنا أن ننظر إلي علامات الترقيم كشئ دخيل
متطفل علي الخط العربي ولا كبدعة سيئة نلقاها بشعور عدم الارتياح، بل
علينا أن ننظر إليها كحاجة زمنية، كان الخط العربي بما له من أصالة
وعراقة، أكثر الخطوط تفاعلاً معها واستجابة لها.
والذي
وضع علامات الترقيم في الكتابة العربية هو شيخ العروبة أحمد زكي باشا
المتوفي سنة 1934 لأنه رأي أن اللسان العربي مهما بلغ درجة من العلم لا
يتسني له في أكثر الأحيان أن يتعرف مواقع فصل الجمل وتقسيم العبارات
والوقوف علي المواضع التي يحسن السكوت عندها لذلك فهو ( أي اللسان العربي)
بحاجة ماسة إلي وضع رموز مرقومة في الكتابة يحصل بها تسهيل الفهم
والإداراك، فعمل علي إدخال علامات الترقيم علي الكتابة العربية وفق النسق
المستعمل في كتابة اللغات الأوربية.
واصطلح
علي تسمية هذا العمل بالترقيم لأن هذه المادة تدل علي العلامات والإشارات
والنقوش التي توضع في الكتابة وفعل ذلك في رسالة أصدرها عام 1912 ميلادية.

وعلامات
الترقيم هي: الشولة (،) الشولة المنقوطة (؛) لأن ما بعدها تعليلا لما
قبلها النقطة (.) علامة الاستفهام (؟) علامة الانفعال (!) النقطتان: نقط
الحذف (....) التخصيص (" ") القوسان ( )
علي
أن علامات الترقيم هذه ليست وافدة علينا بالمعني الحقيقي لهذه الكلمة
وإنما هي وليدة الكلمة العربية وربيبتها. ذلك أن قراءة القرآن علي مر
العصور وطريقة إلقاء الشعر والخطب والمواعظ كانت تعتمد جميعها علي أداء
صوتي معين، يبرز معاني الكلمات الملفوظة وبمنحها اليوم علامات الترقيم من
وضوح المفهوم وقوة التعبير.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فالقرآن
مثلاً حين يجود أو يرتل بأصوات المقرئين فإن طريقة تجويده وترتيله، تقوم
مقام علامات الترقيم في الكتابة لأن المقرئ يجزئ الآية إلي فقرات تستكمل
كل فقرة معناها. ويعكس بصوت علي الآية المقروءة المتلوه، ما تشير إليه من
معني، فتراه يعطي نفحة العجب للأية التي تثير التعجب وكأنه وضع بصوته
علامة التعجب المطلوبة، وهكذا في آيات الاستنكار وفي آيات الوعيد وفي
الآيات المبشرات.
وأذكر
بهذه المناسبة أنه في مستهل حياتنا الأدبية، كنت وصديقي المرحوم كامل
كيلاني وبعض الأدباء، نجلس في قهوة عند المشهد الحسيني مع المرحوم الشاعر
خليل نظير فطلب منا تفسير بيت أبي العلاء
وقال الوليد النبع ليس بمثمر واخطأ سرب الوحش من ثمر النبع
وألقاه كما نطقته الآن وعيينا عن التفسير ثم أعاد علينا ألقاه هكذا:
وقال الوليد: النبع ليس بمثمر, واخطأ، سرب الوحش من ثمر النبع.
وحينئذ اتضح لنا معني البيت حينما وقف في موضع الوقف.
من محاضرات سيد ابراهيم
تاريخ الخط العربي- معهد المخطوطات بالجامعة العربية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القاضى
هاوى خط
هاوى خط


عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: من محاضرات عميد الخط العربى سيد ابراهيم   الأحد 29 نوفمبر 2009 - 15:45

احلى حاجه انى لقيت شىء عن علامات الترقيم من فتره بدور عليها والحمد لله وجدتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hend
هاوى خط
هاوى خط


عدد الرسائل : 2
تاريخ التسجيل : 26/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: من محاضرات عميد الخط العربى سيد ابراهيم   الثلاثاء 1 ديسمبر 2009 - 12:23

الى الاستاذ محمد برعى هذه الرساله

الف شكر على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من محاضرات عميد الخط العربى سيد ابراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy :: الـــــدروس الخــــــــطيه-
انتقل الى: