منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy
قُدُوْمُكُمْ إِلَيْنَا وَوُجُوْدِكُمْ مَعَنَا زَادَنَا فَرَحَا وَسُرُوّرَا

وَلأَجْلِكُمْ نَفْرِشُ الْأَرْضَ زُهُوْرُا

أَهْلَا بِكَ وَرَدَّا نَدِيَةْ تَنْضَمُّ لِوُرُوْدِ منتدانا‘ ِ

وَنَتَمَنَىً انّ نَرَىْ مِنِكِ كُلِّ تُمَيِّز
وتزيد المنتدى نورا

منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy

حلفت يوما قلمى بالواحد الفرد الصمد الاتسيل مداده فى جلب ضر لاحد
 
قناة المنتدىالرئيسيةالتسجيلدخولقناة الخط العربى

شاطر | 
 

 فن الزخرفه فن الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العالمى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 1085
العمر : 34
الموقع : منتديات برعى
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

مُساهمةموضوع: فن الزخرفه فن الإسلام   الجمعة 19 يوليو 2013 - 22:53



فن الزخرفه فن الإسلام
الفن الزخرفي شأنه شأن الفنون البصرية الأخرى قد تشكل كخطاب من ائتلاف عقلي روحي ليكون بالنتيجة نصاً تطالعه البصائر ( لا النظر ) ، وذلك ما دأبت عليه كل الفنون الرمزية والتعبيرية والتجريدية ، والفن الزخرفي كذلك قد وجد من عالم لا مرئي ، ومذاقاته موائد مطلقة تمده بمعطيات يستطيع من خلالها أن يتحرر من عبودية الأطر المحدودة .
إن عالم الحس أو الدنيا ( كظاهر ) قد نال حظاً أوفر من الاهتمام في ميدان الفنون التشكيلية عبر تنوعات من الأساليب والمدارس ، في حين أن الظواهر لا تمثل إلاّ ركيزة من ركائز الحقيقة التي أُعْلنت كهوية ، إنها ( الأول والآخر والظاهر والباطن ) ، فالظاهر لا معنى له إذا ما تم تجريده عن حقيقته الأولى التي انبثق عنها ، ولا معنى له إذا ما انفصل عن مآله وآخرته ، كما أنه لا وجود له بمعزل عن حقيقته الباطنة أو الجوهر الذي أظهره للوجود بعد أن كان مغيباً .
من هنا يتضح أن البحث عن الحقيقة يفترض به أن لا يهمل تلك الركائز الأربعة ، ليكون الخطاب حاملاً بحق بصحة الحقيقة ، ومعبراً عنها ، وكلما اتجه البحث التشكيلي إلى تجذيب ذاته والتخلص من زياداته ومغادراً ذلك الاستغراق في وصف ركيزةٍ ما على حساب غيرها من الركائز ، كلما اقترب من نقطة الحقيقة ، فالنقطة تستدعي أقصى حالات الاقتصار والتجريد للوصول إلى القليل الدال أو بمعنى آخر للوصول إلى حقيقة النقطة ، والتي عبر عنها علي بن أبي طالب : " العلم نقطة كثرها الجاهلون " .
إذا أجرينا تحليلاً للفن الزخرفي ، نجده عبارة عن تكرارات لمفردة واحدة ، أي : لنقطة واحدة يلح بها الفنان من أجل أن نتأمل أبعادها ، فالبعد الأول الذي يتجلى لنا هو البدء ، أي أن هناك بداية تكفلت مساراً بصرياً ، حتى وصلت معه إلى نهاية ، أو ما يطلق عليه آخر ما وصل إليه الامتداد الزخرفي ، وما من شكٍ أن الفاعل أو الذي أظهر البداية والنهاية هو الفنان ، وأن الفنان قد تجلّى لقدرة وطاقة وفاعلية ووجود إضافي في زخرفته ، فلولاه لما وجد هذا النوع من الفن ، أي : إن الفن الزخرفي ظهر بفضل الفنان ، كما أن لهذا الفن كوامن تبطن فيه ، وأقل هذه الكوامن ، كون هذه الزخرفة تمثل فعلاً وفكرة وإرادة وقابلية وتمكين ، وغير ذلك من أوصاف يستحقه النسيج الزخرفي ، من هنا يتضح أن الزخرفة كتجريد ، استطاعت بجدارة أن تحمل خطاباً يأتلف فيه الظاهر والباطن والأول والآخر ، فكان خطاباً بصرياً معبراً عن تلك الثنائيات . القرآن الكريم بوصفه خطاباً يحمل كل المعرفة الإلهية التي تختص بعالم الوجود أعلاه وأسفله ، دقيقةً وكبيرة ، جميلة ً وجليلة ، وهو يمثل عوالم ( التشيوء ) ، أي : تلك التي جعلها الحق أشياءً بعد أن كانت في مخزون العماء . . شكل هذا الخطاب المعين الأعظم الذي يضرب كل ذي خطابٍ اللجوء إليه . فوجد فيه الفنان المزخرف المصدر الأعم والأشمل الجامع لما سلف ، والحاضن لما هو آت . . فالمزخرف المسلم بدلاً من أن يسند خطابه شكلاً وباطناً لفكرٍ سابق ، اتخذ من الخطاب القرآني ، ومن ثم الخطاب الديني – الصوفي مرجعيات له ، باعتبار أن القرآن فيه خبر ما كان ويكون وما هو كائن ، وإن الخطاب الصوفي عبارة عن أبعاد تأويلية للنص المقدس .
إن الخطابين القرآني والصوفي قد توجها بالشرح بثلاثة أبعاد يشكلان في الحقيقة ، حقيقة واحدة ، تلك هي ( الذات الإلهية ) ، فالرب والكون والإنسان ما هي إلاّ مرائي متقابلة تتكرر فيها حقيقة صورة الذات المطلقة ، وإن المرائي والصورة والتكرار ما هي إلاّ توجه الذات وإرادتها كما تحب وترضى كنت كنزاً مخفياً أحببت أن أُعرض فخلقت الخلق .
والفنان المزخرف المسلم حين أسند بحوثه إلى الخطاب القرآني ، إنما أراد أن يؤصل بحثه بحقيقة تحفظه من الزوال وتجعله يشع بالجمال والحيوية والنقاء ، وملهماً للذائقة بأصناف المعارف . . باختصار شديد ، استطاع والفنان المزخرف المسلم أن يتماهى في الحقيقة كالصوفي ، فكان فنه انعكاس عن ذلك الانغماس الروحي العذب .
إن التكرارات التي تتألف منها الزخرفة ، واستناداً إلى تلك المسلمات ، ما هي إلاّ ذكراً لوصف من أوصاف الذات التي تجلّت في الوجود ، تماماً مثلما يكرر الصوفية في طقوس الذكر اسماً أو صنعةً من أوصاف الذات ، والذكر هنا نقيض النسيان ، ذلك لأن النسيان لا يتناسب مع المتألّه أو الرباني ، وإن الإنسان لا يمكنه بلوغ رتبة الفناء في الحق ، ما لم يكن كلهُ مستغرق في كلّهِ ، ولا يتم هذا إذا كانت فيه بقية من ناسوتيته ، لأن ( الناس من ناسِ ) والحق لا يُنسى جلّ في علاه .
فالتكرار هنا تذكير وتأكيد على الحقيقة ، وأن المزخرف قد استهل هذا التأكيد من الخطابين القرآني والصوفي ، لما وجد فيها من أهمية ، فالقرآن الكريم حافل بالتكرارات ، والذكر الصوفي يحمل الخاصية ذاتها ، وكل واحدة منهما صدىً للحقيقة الخالدة ، ويميل إليها والتكرار الزخرفي هو الخطاب البصري الذي أراد أن تكون له مشاركة في هذه الدعوى والإرشاد .
والتكرار في حقيقته مواصلة المرابطة مع الحق ظاهراً وباطناً ، فالخطاب القرآني حين يكرر آياته ، إنّما يريد بذلك إحالة المستلقي إلى الحقيقة المطلقة لتبقى مدار بحثه وتأمله ، وتكرار الذكر الصوفي يسعى للاتجاه ذاته . والفن الزخرفي لا تفوته المشاركة المقدسة بصرياً ليميل الذائقة إلى الخطابين ، ليجدوا طريقهم إلى الحقيقة المطلقة .
أم غلا غير متواجد حالياً رد مع اقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فن الزخرفه فن الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات برعى لفن الخــــــــط العــــــربى Arabic Calligraphy :: منوعــــــــــــات-
انتقل الى: